التخطي إلى المحتوى

تابع أحدث الأخبار
عبر تطبيق
google news

قال وزير الثقافة المصري الأسبق، الدكتور عبد الواحد النبوي، إن دار الوثائق القومية تعرضت لهجوم من جماعة الإخوان، حيث كانوا يسعون للسيطرة على هذه الدار بسبب وثائقها المهمة على الصعيد المحلي والدولي. 

وأوضح النبوي في تصريح إعلامي عبر قناة ” إكسترا نيوز”، أن الجماعة هاجمت العاملين في الدار وادعت وجود بنود سرية في الموازنة بهدف تقليص ميزانيتها.

 وأشار، إلى أن طلب تقليص ميزانية دار الوثائق والأوبرا والفنون التشكيلية كان مؤشرًا واضحًا على محاولة الجماعة للتأثير على وزارة الثقافة.

وأكد النبوي، أن شخصية المصريين بسيطة وتمارس الأدب والفن والثقافة، وعندما جاءت عقلية جماعة الإخوان، التي تنتمي إلى ما قبل الجاهلية بقرون، وحاولت تقييد الحريات والتأثير على الثقافة، كان يجب التصدي لها بشكل كامل. وأضاف: ” بمجرد وصول الإخوان إلى الحكم، سرعان ما حاربوا الفنون ولم يمنحوا لأنفسهم فرصة للتأقلم مع الوضع لمدة عام أو عامين، وفشلوا في السيطرة على قطاع الثقافة”.

مصدر الخبر

التعليقات