التخطي إلى المحتوى

ننشر أسعار الذهب اليوم الأحد 7 يوليو 2024 في مصر وفقا لآخر التطورات والمستجدات بأسواق المعدن الأصفر على المستويين المحلي والعالمي.

وجاء آخر تحديث لأسعار الذهب اليوم كالتالي:

سعر جرام الذهب عيار 24 نحو 3685 جنيها.

سعر جرام الذهب عيار 22 نحو 3378 جنيها.

سعر جرام الذهب عيار 21 نحو 3225 جنيها.

سعر جرام الذهب عيار 18 نحو 2764 جنيها.

سعر جرام الذهب عيار 14 نحو 2150 جنيها.

سعر جرام الذهب عيار 12 نحو 1842 جنيها.

سعر جرام الذهب عيار 9 نحو 1382 جنيها.

سعر الجنيه الذهب 25800 جنيها.

واستفاد الذهب من ضعف الدولار الأمريكي على نطاق واسع وتقدم إلى ما يزيد عن 2,380 دولارا وقد تؤثر شهادة رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول وبيانات مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي بشكل كبير على أداء الذهب الأسبوع الجاري.

وتشير التوقعات على المدى القريب إلى اتجاه صعودي وبعد بداية مترددة أخرى للأسبوع، اكتسب الذهب زخمًا صعوديًا وارتفع إلى أعلى مستوى له منذ أوائل يونيو، فوق 2380 دولارًا، حيث أثرت البيانات الاقتصادية الكلية المخيبة للآمال من الولايات المتحدة على الدولار الأمريكي (USD).

وقد تدفع شهادة رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول التي استمرت يومين حول السياسة النقدية وبيانات التضخم في يونيو من الولايات المتحدة حركة الذهب الأسبوع المقبل.

وسجل الذهب مكاسب طفيفة يوم الاثنين مع كفاح الدولار الأمريكي لإيجاد الطلب في بداية الأسبوع وانخفض مؤشر مديري المشتريات التصنيعي التابع لمعهد إدارة التوريدات إلى 48.5 في يونيو من 48.7 في مايو، وانخفض مؤشر الأسعار المدفوعة، وهو مكون التضخم في المسح، بشكل حاد إلى 52.1 من 57.

ومع انخفاض عائد سندات الخزانة الأميركية القياسية لأجل عشر سنوات في أعقاب تصريحات رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي باول بشأن آفاق السياسة النقدية يوم الثلاثاء، تمكن الدولار الأمريكي من الصمود وأثناء حديثه في ندوة في منتدى البنك المركزي الأوروبي حول البنوك المركزية في سينترا، أقر باول بأن اتجاه انكماش التضخم أظهر علامات على استئنافه وأضاف أن البيانات الأخيرة تشير إلى تقدم كبير.

في يوم الأربعاء، تعرض الدولار الأمريكي لضغوط بيع متجددة وفتح الباب أمام ارتفاع آخر لزوج الذهب/الدولار الأمريكي وأفادت بيانات معالجة البيانات الآلية (ADP) أن أعداد الوظائف في القطاع الخاص ارتفعت بمقدار 150 ألف وظيفة في يوني، وهو ما يقل عن تقديرات المحللين التي بلغت 160 ألف وظيفة.

وفي الوقت نفسه، أظهرت البيانات الأسبوعية التي نشرتها وزارة العمل أن هناك 238 ألف طلب جديد للحصول على إعانات البطالة في الأسبوع المنتهي في 29 يونيو، ارتفاعًا من 234 ألف طلب في الأسبوع السابق. وأخيرًا، انخفض مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات التابع لمعهد إدارة التوريدات إلى 48.8 في يونيو من 53.8 في مايو، مشيرًا إلى انكماش النشاط الاقتصادي لقطاع الخدمات.

وعلاوة على ذلك، انخفض مؤشر التوظيف ومؤشر الأسعار المدفوعة لمسح مؤشر مديري المشتريات إلى 46.1 و56.3 على التوالي واكتسب الذهب زخمًا صعوديًا في أعقاب البيانات الأمريكية الكئيبة وارتفع فوق 2360 دولارًا للمرة الأولى في أسبوعين.

ولن يتضمن التقويم الاقتصادي الأميركي أي بيانات ذات تأثير كبير في النصف الأول من الأسبوع ومع ذلك، سيولي المستثمرون اهتماما وثيقا لشهادة رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي باول التي ستستمر يومين أمام لجنة البنوك بمجلس الشيوخ ولجنة الخدمات المالية بمجلس النواب يومي الثلاثاء والأربعاء على التوالي.

ومن غير المرجح أن يقدم باول أي أدلة جديدة بشأن آفاق السياسة النقدية في تصريحاته المعدة مسبقًا ونظرًا لأن هذه الشهادة التي تستغرق يومين ستتم قبل الانتخابات الرئاسية في نوفمبر، فقد تركز أسئلة المشرعين على السياسة. ستكون الهجرة والتضخم والبطالة من بين الموضوعات الساخنة التي من المرجح أن يتطرق إليها المشرعون ولن يعلق باول على السياسة أو السياسة المالية وحتى لو كان الأمر كذلك، فإن التغييرات في إدراك المخاطر قد تؤثر على أداء الدولار الأمريكي.

وقد يتسبب ارتفاع المخاطرة في فقدان الدولار الأمريكي للاهتمام، في حين أن التحول السلبي في مزاج السوق قد يساعد العملة على الاستفادة من تدفقات الملاذ الآمن.

وفي يوم الخميس، سيصدر مكتب إحصاءات العمل بيانات مؤشر أسعار المستهلك لشهر يونيو. ومن المتوقع أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلك على أساس شهري بنسبة 0.1% بعد بقائه دون تغيير في مايو ومن المتوقع أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلك الأساسي، الذي يستبعد أسعار المواد الغذائية والطاقة المتقلبة، بنسبة 0.2% لمواكبة نمو مايو.

ووقد تؤدي الزيادة الأكبر من المتوقع في مؤشر أسعار المستهلك الأساسي الشهري إلى دفع المستثمرين إلى إعادة تقييم فرص خفض أسعار الفائدة من قِبَل بنك الاحتياطي الفيدرالي في سبتمبر وتوفير دفعة للدولار الأمريكي مع رد الفعل الفوري ون ناحية أخرى، قد تؤدي المفاجأة السلبية في هذه البيانات إلى انخفاض حاد في عائدات سندات الخزانة الأمريكية وتمهيد الطريق لارتفاع آخر في زوج الذهب/الدولار الأمريكي.



مصدر الخبر

التعليقات