التخطي إلى المحتوى

ننشر أسعار الذهب اليوم الثلاثاء 9 يوليو 2024 في مصر وفقا لآخر التطورات والمستجدات بأسواق المعدن الأصفر على المستويين المحلي والعالمي.

وجاء آخر تحديث لأسعار الذهب اليوم كالتالي:

سعر جرام الذهب عيار 24 نحو 3657 جنيها.

سعر جرام الذهب عيار 22 نحو 3352 جنيها.

سعر جرام الذهب عيار 21 نحو 3200 جنيها.

سعر جرام الذهب عيار 18 نحو 2742 جنيها.

سعر جرام الذهب عيار 14 نحو 2133 جنيها.

سعر جرام الذهب عيار 12 نحو 1828 جنيها.

سعر جرام الذهب عيار 9 نحو 1371 جنيها.

سعر الجنيه الذهب 25600 جنيها.

ويحاول سعر الذهب تحقيق انتعاش فاتر أثناء الدفاع عن مستوى الدعم النفسي 2,350 دولار في التعاملات الآسيوية يوم الثلاثاء.

يمكن أن يُعزى الارتفاع المتجدد في أسعار الذهب إلى مرحلة التوحيد الهبوطي للدولار الأمريكي وعوائد سندات الخزانة الأمريكية. وينتظر المتداولون بفارغ الصبر شهادة رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي جيروم باول أمام الكونجرس للحصول على تلميحات جديدة بشأن توقيت خفض أسعار الفائدة.

وتقدر الأسواق احتمالات خفض أسعار الفائدة في سبتمبر من قِبَل بنك الاحتياطي الفيدرالي بنسبة 77%، وفقًا لأداة FedWatch التابعة لمجموعة CME ومن المتوقع أن يخفض البنك أسعار الفائدة مرة أخرى بحلول ديسمبر.

أكد تقرير سوق العمل الأمريكي المخيب للآمال الصادر يوم الجمعة خفض أسعار الفائدة من جانب بنك الاحتياطي الفيدرالي في سبتمبر بعد أن ارتفع عدد الوظائف غير الزراعية بمقدار 206 ألف وظيفة في يونيو، متجاوزًا توقعات السوق بزيادة قدرها 190 ألف وظيفة، لكن قراءات أبريل ومايو تم تعديلها بشكل كبير بالخفض بمقدار 111 ألف وظيفة مجتمعة.

وارتفع متوسط ​​الأجر بالساعة بنسبة 3.9% على أساس سنوي، كما كان متوقعًا، مسجلاً أدنى مستوى له منذ الربع الثاني من عام 2021.

قد تعزز تصريحات رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي باول التوقعات الحمائمية للبنك، مما يرفع سعر الذهب إلى أعلى مستوياته على الإطلاق فوق 2400 دولار على حساب الدولار الأمريكي وعوائد سندات الخزانة.

ويقدم باول شهادة لمدة يومين أمام لجنة البنوك بمجلس الشيوخ، تبدأ في وقت لاحق من يوم الثلاثاء وتليها لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب يوم الأربعاء.

علاوة على ذلك، من المرجح أيضًا أن يتحدث العديد من صناع السياسات الآخرين في بنك الاحتياطي الفيدرالي يوم الثلاثاء، وهو ما قد يدفع حركة أسعار الذهب وسط تقويم أمريكي خفيف البيانات .

هبطت أسعار الذهب أمس الاثنين بسبب جني الأرباح والمخاوف بشأن الطلب الصيني على الذهب ولجأ تجار الذهب إلى جني الأرباح بعد فشل المعدن الأصفر في الوصول إلى عتبة 2400 دولار للأوقية في حين أعاد البعض ترتيب أوضاعهم قبل شهادة باول وبيانات التضخم الأمريكية المقرر صدورها هذا الأسبوع.

قال بنك الشعب الصيني إن احتياطيات الصين من الذهب بلغت 72.80 مليون أوقية تروي في نهاية يونيو حزيران دون تغيير عن نهاية مايو  حسبما أظهرت البيانات هذا هو الشهر الثاني على التوالي الذي يمتنع فيه بنك الشعب الصيني عن إضافة الذهب إلى احتياطياته وتظل التوقعات الفنية قصيرة الأجل لسعر الذهب بناءة، حيث يتجه مؤشر القوة النسبية (RSI) لمدة 14 يومًا إلى الشمال مرة أخرى، فوق المستوى 50.

يتعين على مشتري الذهب أن يتجاوزوا أعلى مستوى في ستة أسابيع عند 2393 دولاراً لاستئناف الاتجاه الصعودي نحو أعلى مستوى على الإطلاق عند 2450 دولاراً وقبل ذلك، قد يكون مستوى 2400 دولار بمثابة حجر عثرة بالنسبة لهم.

على الجانب الآخر، قد يواجه سعر الذهب دعمًا فوريًا عند الحاجز النفسي 2,350 دولارًا، والذي دونه سيتم تحدي منطقة الطلب 2,340 دولارًا.

عند هذا المستوى، يغلق المتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 50 يومًا (SMA) والمتوسط ​​المتحرك البسيط لـ 21 يومًا وقد تؤدي الحركة المستدامة أسفل الأخير إلى إحداث اتجاه هبوطي جديد نحو مستوى 2300 دولار.



مصدر الخبر

التعليقات