التخطي إلى المحتوى

تابع أحدث الأخبار
عبر تطبيق
google news

تتجه إيران نحو جولة الإعادة في الانتخابات يوم الجمعة 5 يوليو، حيث سيتنافس مرشح يميني متطرف ضد مرشح إصلاحي في وقت من التحديات الاقتصادية والاجتماعية والجيوسياسية المكثفة التي تواجه الدولة الشرق أوسطية.

وستسمح جولة الإعادة لجميع الناخبين الإيرانيين المؤهلين البالغ عددهم 61 مليونًا بالإدلاء بأصواتهم بعد أن لم يتمكن أي مرشح رئاسي من الفوز بالأغلبية عندما صوتت البلاد لأول مرة في 28 يونيو في انتخابات مبكرة، بعد وفاة الرئيس الإيراني السابق إبراهيم رئيسي في حادث تحطم مروحية في مايو.

وفي ظل نسبة إقبال منخفضة قياسية بلغت نحو 40% يوم الجمعة ــ وهو أدنى مستوى في أي انتخابات رئاسية منذ تأسيس الجمهورية الإسلامية قبل 45 عاما ــ برز مرشحان مختلفان تماما في الصدارة.

وحصل المرشح الإصلاحي مسعود بزشكيان على 10.4 مليون صوت من إجمالي 24.5 مليون صوت، في حين جاء المفاوض النووي السابق المتشدد سعيد جليلي في المركز الثاني بحصوله على 9.4 مليون صوت.

وحصل المرشحان الآخران في سباق يوم الجمعة ــ رئيس البرلمان الإيراني محمد باقر قاليباف ورجل الدين الشيعي مصطفى بور محمدي ــ على 3.3 مليون صوت ونحو 206 آلاف صوت على التوالي.

وكان اثنان آخران من المرشحين الستة الذين وافق مجلس صيانة الدستور الإيراني على خوضهم انسحبا من السباق يوم الخميس. ويُنظَر إلى جميع المرشحين باعتبارهم محافظين إلى حد كبير ومناهضين للغرب باستثناء بيزيشكيان.

وكان جليلي مفاوضاً نووياً سابقاً، وهو يشغل حالياً منصب ممثل المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي في المجلس الأعلى للأمن القومي، المعروف بأنه الجناح الأكثر تشدداً في النظام وأعلى هيئة أمنية فيه.

جليلي، 58 عاماً، هو أحد المرشحين الأكثر يمينية الذين تمت الموافقة على خوضهم الانتخابات المبكرة، وهو من المقربين من الحكومة الإيرانية منذ فترة طويلة، ولكنه خاض أيضاً عدة محاولات فاشلة للترشح لمنصب.

ومن ناحية أخرى، يعد بيزيشكيان المرشح الأكثر اعتدالاً بين المرشحين الرئاسيين الإيرانيين، فقد شغل سابقاً منصب وزير الصحة في عهد آخر رئيس إصلاحي في إيران، محمد خاتمي، من عام 1997 إلى عام 2005، وقد أيده خاتمي وغيره من الساسة الإصلاحيين. 

كما أن بزشكيان البالغ من العمر 69 عامًا عضو في البرلمان منذ عام 2008، وهو عضو في مجلس الشورى الإسلامي ونائب رئيس البرلمان، ويريد تخفيف القيود الاجتماعية مثل قانون الحجاب الصارم في إيران وتحسين العلاقات مع الغرب، بما في ذلك استئناف المحادثات النووية مع القوى العالمية.

وتأتي الانتخابات في وقت عصيب بالنسبة للبلاد التي يبلغ عدد سكانها 88 مليون نسمة، وكان الإقبال على التصويت حتى الآن منخفضا.

وسوف يتوجه الإيرانيون إلى صناديق الاقتراع في ظل  اقتصاد متهالك ، واستياء شعبي واسع النطاق،  وقمع شديد للمعارضة .

كما تتعامل إيران مع  ارتفاع معدلات التضخم ،  والعقوبات الغربية الثقيلة ، والتوترات المتصاعدة مع الولايات المتحدة،  وتكثيف تخصيب اليورانيوم الإيراني،  والحرب بين  إسرائيل وحماس.

 

وكانت نتيجة الجولة الأولى للإصلاحي بيزيشكيان، الذي وصفه العديد من المحللين في السابق بأنه مرشح من الدرجة الثانية لا يتمتع بشهرة كبيرة، بمثابة مفاجأة لكثير من المراقبين.

وقال نادر إيتاييم، محرر شؤون الخليج والشرق الأوسط في أرجوس ميديا، لشبكة سي إن بي سي: ”إن لدى بيزيشكيان فرصة مؤكدة للفوز بالرئاسة، ولكن أعتقد أن الأمر سيعتمد على الإقبال وقدرته على إقناع بعض هؤلاء الناخبين المحبطين بالخروج والمشاركة”.

وتتوقف النتيجة أيضًا على ما إذا كانت الأصوات التي سيحصل عليها قاليباف وغيره من المحافظين الذين لم يعودوا مرشحين ستذهب إلى جليلي.

وقال إيتايم إنه لا يتوقع نسبة إقبال أعلى هذه المرة مقارنة بالرقم القياسي المنخفض السابق للإقبال على التصويت الرئاسي – 48.8% – والذي حدث خلال سباق 2021 الذي انتخب الرئيس المتشدد السابق رئيسي

مصدر الخبر

التعليقات