التخطي إلى المحتوى

إيه الجديد في سوق السيارات وإيه التطورات السريعة اللي بتحصل وهل فيه انفراجة ولا الأمور هتبقي اصعب من الأولي والاسعار رايحة على فين وامتي تشتري وامتي تستني.. خليك معانا وتابعنا في الفيديو للاخر عشان تعرف التفاصيل.

زي ماتبعتا على مدار الايام اللي فاتت إن فيه ازمة في سوق السيارات بدأت ملامحها تظهر مع ملاحظة نقص المعروض الشديد في السوق وعشان كده زادت الأسعار من تاني ورجع الاوفربرايس بسبب قلة المعروض من السيارات مقابل الطلب على الشراء وبالبحث عن الاسباب ظهر إن فيه أزمة في الجمارك وان بسببها وقفت علميات استيراد السياارات وكمان تم حجز الاف السياراات في الجمارك بسبب اكتشاف حالات تلاعب كتيرة في عمليات الاستيراد واللي حق الدولة فيها بيروح وخاصة في اجراءات استيراد سيارات المعاقين والمدعومة من دولة وبتدخل بدون جمارك عشان كده صدرت تعليمات جديدة بخصوص استيراد السيارات بشكل عام وده اللي سبب المشكلة والقلق في السوق الايام اللي فاتت.

طيب إيه وضع سوق السيارات دلوقتي ؟
السؤال ده جاوب عليه عضو شعبة السيارات بغرفة القاهرة التجارية علاء السبع وقال إن قطاع السيارات بيشهد تطرات سريعة اليومين دول  وإنه حصل زيادة في الاسعار اليومين اللي فاتو ما بين 3 و4 في المية بسبب توقف منظومة التسجيلات الجمركي وإنه حاليا بيتم الإفراج عن السيارات في الجمرك بشكل تدريجي وخبير السيارات شايف إن الأسعار حاليا موازنة لكن للأسف مفيش أي مؤشر لانخفاض أسعار السيارات في السوق المصري من تاني.
خبراء السوق فسرو ارتفاع اسعار السيارات وعودة  الأوفربرايس بأزمة التسجيل الجمركي اللي عطلت دخول أعداد كبيرة من السيارات وعشان كده بعض التجار فرضو أوفر برايس على بعض الطرازات لكن بنسب متفاوتة، وحسب  المخزون عندهم من السيارات والطلب من العملاء .. من الناحية التانية فيه مسئولين في شعبة ورابطة مصنعي السيارات شايفين إن التاجر المرة دي مظلوم ولازم يحط أوفربرايس على بعض الطرازات لأنه حاجة منطقية مع نقص المعروض واستمرار توقف تسجيل السيارات عبر المنظومة الإلكترونية للشحنات ACI من حوالي شهر ونص وكمان عدم الإعلان عن معاد محدد لعودة الاستيراد بشكل طبيعي، هيطضر التجار لفرض زيادات سعرية على الموديلات اللي عندها بأعداد محدودة حاليا وطالب مسئولي رابطة مصنعي السيارات الحكومة أو وزارة المالية بسرعة فتح باب التسجيل لقطاع السيارات لعودة دورة العمل في السوق مرة أخرى، وتفادي الزيادات السابقة في أسعار السيارات.

وبخصوص مصير الاسعار في الفترة الجاية.. فأغلب تجار السياراات شايفين إن الحكاية كلها في يد الحكومة لو حصل انفراجة كبيرة في الاستيراد الاسعار أكيد هتنزل ولو استمرت حالة الغموض وحصلت أزمات تانية في الاستيراد يبقي اكيد الاسعار هتزيد بسيي تناقص المعروض أمام الطلب الكبير ودلوقتي الاسعار زادت بس بشكل بسيط لكن مصير السوق هتحدده الايام الجاية وعشان كده أي حد عاوز يشتري سيارة يستني شوية لما تبان ملامح السوق.



مصدر الخبر

التعليقات