التخطي إلى المحتوى

سجل مؤشر نيكاي 225 أفضل أداء في آسيا يوم الثلاثاء، حيث ارتفع بأكثر من 1% إلى مستوى قياسي بلغ 41421.50 نقطة كما ارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقا بنسبة 0.4% وكان على وشك الوصول إلى أعلى مستوى قياسي سجله الأسبوع الماضي.

كانت أسهم التكنولوجيا، وخاصة شركات صناعة الرقائق، هي الداعم الأكبر لمؤشر نيكي، حيث اقتفت أثر المكاسب التي حققتها نظيراتها في الولايات المتحدة بفضل الضجة حول الذكاء الاصطناعي.

كما عزز ضعف الين ، الذي اقترب من أدنى مستوى في 38 عامًا، أسهم التصدير.

كان المشترون الأجانب المحرك الرئيسي للمكاسب الأخيرة في الأسواق اليابانية، حيث أدى مزيج من ضعف الين والتوقعات الحمائمية لبنك اليابان إلى جذب رأس المال.

كما أن التوقعات بإجراء إصلاحات كبرى في الشركات اليابانية، والتي من المتوقع أن تجعلها تعطي الأولوية لعائدات المساهمين، جعلت الأسواق المحلية تبدو أكثر جاذبية.

ومع ذلك، لا تزال الشكوك قائمة بشأن مدى الارتفاع الذي قد تدفعه الأسهم اليابانية، نظرا لكون الاقتصاد يعاني من ضعف الاستهلاك والتضخم الثابت.



مصدر الخبر

التعليقات