التخطي إلى المحتوى

تابع أحدث الأخبار
عبر تطبيق
google news

يتوجه النواب الديمقراطيون في مجلس النواب الأمريكي إلى واشنطن للعودة مرة أخرى إلى العمل بعد عطلة الكونجرس، وهم على استعداد لإنهاء حالة الجدل المستمرة منذ أكثر من أسبوع حول موقف الرئيس الأمريكي جو بايدن كمرشح رئاسي عن الحزب الديمقراطي.

وذكر موقع “أكسيوس” الإخباري في تقرير أن هناك حالة من الانقسام بين الديمقراطيين حول استمرار بايدن في سباق الرئاسة، مع إعراب المزيد منهم يوميا عن مخاوفهم بشأن استمرار بايدن في سباق الرئاسة، بعد أدائه المثير للجدل في مناظرته الرئاسية ضد المرشح الجمهوري المحتمل والرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

وصباح اليوم الاثنين قبل اجتماع الديمقراطيين بشأن موقفه، كتب بايدن في رسالة إلى الديمقراطيين في الكونجرس “مسألة المضي قدمًا مطروحة منذ أكثر من أسبوع وحان الوقت لكي تنتهي”، كما انتقد في تصريح تلفزيوني “النخبة” الديمقراطية التي طالبته بالانسحاب، قائلا: “إذا كان أي منهم لا يعتقد أنني يجب أن أترشح، فليترشح ضدي”.

وتباينت ردود الفعل في صفوف الديمقراطيين تجاه رسالة بايدن، حيث قال أحد كبار النواب الديمقراطيين لموقع “أكسيوس”، دون الكشف عن هويته، إن الرسالة “لن تغير موقفه”، فيما توقع نائب ديمقراطي بارز آخر أن الرسالة “لن تحدث فرقا خاصة بالنسبة لأولئك الذين ما زالوا يعتقدون أن بايدن منفتح على قرار الانسحاب”، ولكن “من المحتمل” أيضا أن يتم استقبالها بشكل سلبي من قبل بعض الأعضاء.

ودعا 5 نواب ديمقراطيين بايدن إلى الانسحاب، خلال الأسبوع الماضي، كما أعرب العديد من النواب الديمقراطيين الآخرين الموقف نفسه في تصريحات خاصة، لكن في الوقت نفسه أكد آخرون دعمهم المستمر لبايدن.

ونقل موقع “أكسيوس” عن بعض النواب الديمقراطيين، دون ذكر أسمائهم، توقعاتهم لتزايد دعوات انسحاب بايدن مع عودة الكونجرس إلى العمل هذا الأسبوع.

واستعدادا لمناقشة موقف ترشح بايدن في سباق الرئاسة الأمريكي، اتفق النواب الديمقراطيون على تغيير موقع اجتماعهم الحزبي الأسبوعي من مبنى الكابيتول إلى مقر اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي، وذلك لأن اجتماع صباح الثلاثاء سيتركز على السياسة، وهي محادثة لا يمكن إجراؤها إلا خارج مبنى الكونجرس الأمريكي بموجب القواعد الأخلاقية، وفقا لموقع “أكسيوس”.

وتعزيزا لسرية المناقشات، اتخذ قادة الحزب الديمقراطي إجراءات صارمة للحيال دون التسريبات المحتملة، حيث قال أحد النواب الديمقراطيين لموقع “أكسيوس”، إنه “لن يُسمح بجلب الهواتف إلى الاجتماع، وسيتم توفير مخزن آمن لتأمين الهواتف” لحين انتهاء الاجتماع.

وتوقع العديد من النواب الديمقراطيين أن يحتد النقاش خلال الاجتماع المرتقب، غدا الثلاثاء، حيث قال أحد كبار الديمقراطيين في مجلس النواب الأمريكي إن “التوترات محتدة”، لكنها لم تصل إلى مرحلة “الخلافات” بعد.

مصدر الخبر

التعليقات