التخطي إلى المحتوى

تابع أحدث الأخبار
عبر تطبيق
google news

قال الجيش الأمريكي يوم الاثنين إن برنامج البنتاجون لاستبدال بعض صواريخه الباليستية المتقادمة العابرة للقارات سيكون متأخرا لسنوات عن الموعد المحدد وسيتجاوز الميزانية بنسبة 81 بالمئة.

المشروع، الذي يحمل الآن اسم برنامج Sentinel للصواريخ الباليستية العابرة للقارات، تم تصميمه وإدارته من قبل شركة نورثروب جرومان (NOC.N)، ويفتح علامة تبويب جديدة، ويهدف إلى استبدال صواريخ Minuteman III القديمة.

ومن المتوقع أن تبلغ تكلفة البرنامج 140.9 مليار دولار، بزيادة 81% عن تقديرات التكلفة في سبتمبر 2020.

وقال وكيل وزارة الدفاع الأمريكية لشؤون الاستحواذ والاستدامة وليام لابلانت للصحفيين ‘نحن ندرك تماما التكاليف، لكننا ندرك أيضا مخاطر عدم تحديث قواتنا النووية وعدم معالجة التهديدات الحقيقية التي نواجهها’. 

وأكد لابلانت أن البرنامج يجب أن يستمر على الرغم من تجاوز التكلفة.

وأضاف لابلانت: ‘هناك أسباب لنمو التكاليف، لكن لا توجد أعذار، نحن نعمل بالفعل على معالجة الأسباب الجذرية، والأهم من ذلك، أننا نعتقد أننا نسير على الطريق الصحيح للدفاع عن أمتنا’.

ترتبط غالبية نمو التكلفة بمرافق الإطلاق ومراكز الإطلاق والعمليات الأخرى المرتبطة بالتحويل من Minuteman III إلى Sentinel

 وذكرت رويترز أن تكلفة ‘البرنامج غير المعدل’ قد تصل إلى 160 مليار دولار.

إن تقدير تكلفة Sentinel الجديد يفوق الزيادة إلى 131 مليار دولار ‘على الأقل’ التي أعلنتها القوات الجوية في يناير.

وأدى ذلك إلى إصدار قانون نون-مكوردي، وهو قانون صدر عام 1982 ويلزم البنتاغون بتبرير أهمية البرنامج رسميًا للكونجرس الذي ارتفعت تكاليف اقتناء وحدته بأكثر من 25% فوق خط الأساس.

مصدر الخبر

التعليقات