التخطي إلى المحتوى

تابع أحدث الأخبار
عبر تطبيق
google news

تعد مدينة برشلونة ثاني أكبر مدن إسبانيا بعد العاصمة مدريد، وواحدة من أهم وجهات السياحة في إسبانيا؛ بفضل ما تتمتع به من تاريخ حضاري وتراث ثقافي اجتماعي عريق، مع طبيعة ساحلية جبلية خلابة  وتضم المراعي والمزارع الخصبة،وكما تضم مجموعة من القصور والمباني والمتاحف الأثرية والعلمية، الأسواق الشعبية والكاتدرائيات التاريخية، وأخيرًا الشواطئ والحدائق والمُنتزهات الترفيهية العائلية.

عبر آلاف المحتجين في مسيرة عبر برشلونة، اليوم الاثنين، عن احتجاجهم  على السياحة الجماعية وتأثيراتها على المدينة ، حيث أنها الأكثر زيارة في إسبانيا، و تعرض المارة الذين كانوا يتناولون الطعام في المطاعم في حي لا برشلونيتا الشهير، إلى الابل عندما رشهم بعض المحتجين بمسدسات المياه، وفقا لموقع “cbsnews”.
وتدوال  مقطع فيديو، تغيير رواد المطاعم  لطاولاتهم في بعض المطاعم للهروب من الاحتجاجات، و أغلق المتظاهرون المطاعم الأخرى بشكل رمزي، ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها “أيها السائحون عودوا إلى دياركم”، مطالبين بتقليص عدد الزوار الأجانب إلى برشلونة، وتوقفوا أمام الفنادق والمطاعم لمواجهة السياح.
وقال أحد المتظاهرين لوكالة الأنباء الفرنسية: “ليس لدي أي شيء ضد السياحة، ولكن هنا في برشلونة نعاني من فائض سياحي جعل مدينتنا غير صالحة للعيش
وأوضحت  السلطات المحلية، إن تكلفة السكن ارتفعت بنسبة 68% في المدينة الإسبانية خلال العقد الماضي، مما  زاد نقاط الخلاف الرئيسية بالنسبة للسكان الساخطين، وقال متظاهر آخر لكاميرا رويترز الإخبارية: “في السنوات الأخيرة تحولت المدينة بالكامل للسياح، وما نريده هو مدينة للمواطنين وليس لخدمة السياح”.
في يونيو، قال عمدة برشلونة جاومي كولبوني، إنه بحلول عام 2028، سيتوقف عن تجديد آلاف التراخيص السياحية التي تسمح لملاك العقارات بتأجير أماكن الإقامة للزوار الأجانب. ووفقًا لكولبوني، فإن هذه الخطوة من شأنها أن تجعل المنازل، التي يتم الإعلان عنها حاليًا على منصات مثل Airbnb، متاحة للسكان المحليين.
و وفقا الي السلطات المحلية، زار أكثر من 12 مليون سائح المدينة، التي تشتهر بمعالمها السياحية مثل كنيسة ساغرادا فاميليا، في العام الماضي وحده.
و يشار  الي. ان هذه الاحتجاجات بعد مظاهرات مماثلة واسعة النطاق في مناطق سياحية أخرى في مختلف أنحاء إسبانيا. ففي مدينة ملقة، في الجزء الجنوبي من البلاد، اجتذبت مظاهرة شارك فيها نحو 15 ألف شخص ضد الإفراط في السياحة في يونيو، بينما شهدت جزيرة بالما دي مايوركا تظاهرة شارك فيها أكثر من عشرة آلاف شخص ضد تأثير السياحة الجماعية في مايو.
وبحسب المكتب الوطني للإحصاء في إسبانيا، فإن الأشهر الخمسة الأولى من عام 2024 ، شهدت زيارة أكثر من 33 مليون سائح للبلاد، وهو ما يمثل زيادة قدرها 13.6% مقارنة بالعام السابق.

مصدر الخبر

التعليقات