التخطي إلى المحتوى

قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي جيروم باول إن البنك لا يحتاج إلى رؤية التضخم يعود إلى هدفه السنوي البالغ 2% للنظر في خفض أسعار الفائدة. والانتظار لفترة طويلة من شأنه أن يخاطر بدفع الاقتصاد إلى الركود.

وردا على سؤال من النائب مايك فلود، وهو جمهوري من نبراسكا، قال باول إن بنك الاحتياطي الفيدرالي ملتزم بإعادة التضخم إلى معدل سنوي يبلغ 2%. لكنه قد يكون مستعدا لخفض أسعار الفائدة في وقت أقرب ــ بمجرد أن يصبح المسؤولون على ثقة كافية في أن التضخم سيعود إلى المستوى المستهدف.

وقال باول “لا نريد الانتظار حتى ينخفض ​​التضخم إلى 2%، لأن التضخم يتمتع بزخم معين. وإذا انتظرنا كل هذا الوقت، فربما انتظرنا لفترة أطول مما ينبغي، لأن التضخم سوف يتحرك نحو الانخفاض وسوف ينخفض ​​إلى ما دون 2%، وهو ما لا نريده”.

وارتفع مؤشر أسعار الإنفاق الاستهلاكي الشخصي ــ وهو مقياس التضخم المفضل لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي ــ بنسبة 2.6% في مايو مقارنة بالعام السابق.



مصدر الخبر

التعليقات