التخطي إلى المحتوى

يتطلع المستثمرون الآن إلى خطاب رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء للحصول على بعض الزخم المفيد قبل محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يوم الأربعاء وتقرير الوظائف غير الزراعية الأمريكية يوم الجمعة.

وتتضمن الأجندة الاقتصادية الأمريكية اليوم الثلاثاء صدور بيانات JOLTS Job Openings، والتي قد تؤثر على ديناميكيات أسعار الدولار الأمريكي وتساهم بشكل أكبر في إنتاج فرص تداول قصيرة المدى.

وعززت البيانات الكلية الأمريكية الضعيفة التي صدرت أمس الاثنين التوقعات بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يخفض أسعار الفائدة في سبتمبر ومرة أخرى في ديسمبر، مما أدى إلى بعض تغطية المراكز المكشوفة خلال اليوم حول سعر الذهب.

وقال معهد إدارة التوريدات (ISM) إن مؤشر مديري المشتريات التصنيعي ظل في منطقة الانكماش للشهر الثاني على التوالي وانخفض من 48.7 إلى 48.5 في يونيو، مخالفًا التقديرات المتفق عليها.

وأظهرت تفاصيل إضافية للتقرير أن مؤشر التوظيف انخفض إلى 49.3 من 51.1 في مايو، كما تراجع مؤشر الأسعار المدفوعة – مكون التضخم – من 57 إلى 52.1 خلال الشهر المذكور.

ويأتي هذا على رأس مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأمريكي يوم الجمعة، والذي أظهر أن التضخم في مايو تباطأ إلى أدنى معدل سنوي له منذ أكثر من ثلاث سنوات ورفع الرهانات على بداية وشيكة لدورة خفض أسعار الفائدة من بنك الاحتياطي الفيدرالي.

تم بيع سندات الخزانة الأمريكية وسط احتمالات متزايدة لانتخاب دونالد ترامب رئيسًا للولايات المتحدة مرة أخرى في وقت لاحق من هذا العام، مما أدى إلى بعض عمليات تغطية المراكز المكشوفة للدولار الأمريكي وحد من الاتجاه الصعودي للذهب



مصدر الخبر

التعليقات