التخطي إلى المحتوى

تابع أحدث الأخبار
عبر تطبيق
google news

 يُعد الفن دائماً جرس إنذار لكل القضايا المجتمعية وله دور فعال في نشر الثقافة والوعي بالقضايا المنتشرة في المجتمع وكيفية التعامل معها ومعالجتها التي يمكن توصيلها من خلال الشاشة الصغيرة حيث تعكس السينما والدراما قضايا المجتمع بأحداثه التاريخية والسياسية وشهدت الساحة الفنية خلال السنوات الماضية عددًا من الأعمال الدرامية والسينمائية تعكس خطة جماعات أهل الشر والجماعات المتطرفة للسيطرة علي مقاليد الحكم  التي كادت تؤدي بالدولة المصرية إلي الهاوية حتي أن خرجت الشعب المصري وأبي أن تحكمه هذه الجماعة وطلب من القوات المسلحة التصدي لهؤلاء الجماعة المحظورة والتخلص منهم لعودة الوطن لحضن شعبه في 30 يونيو وما بعدها فترصد “البوابة نيوز ” بعض هذه الإعمال وكيف تعاملت الدراما والسينما معها وهل ساهمت في كشف مساوئ الإخوان وإبرازها  فالإجابة في تلك السطور :

ويأتي في مقدمة تلك الأعمال مسلسل  “الاختيار”

 

 وهذا المسلسل الأول الذي يعد ملحمة درامية تاريخية  كشفت العديد من الأمور التي لا يعلم عنها الكثيرون وتدور أحداث المسلسل حول حياة قائد الكتيبة 103 صاعقة في الجيش المصري عقيد أ.ح أحمد صابر منسي الذي قتل في كمين مربع البرث بمدينة رفح شمال سيناء، أثناء محاولته التصدي لهجوم مقاتلي دولة الخلافة الإسلامية في سيناء وقدم العمل علي أكثر من جزء بطولة أمير كرارة ،أحمد العوضي، دينا فؤاد،سارة عادل ، أحمد فؤاد سليم، إنعام سالوسة، ضياء عبد الخالق، أشرف مصيلحي ونخبة من النجوم إخراج بيتر ميمي.

الجماعة

وتناول المسلسل سردًا متوازيًا بين الماضي والحاضر، حول حياة حسن البنا (إياد نصار) منذ الصغر مروراً بعمله في التدريس في القاهرة وتأسيسه لجماعة اﻹخوان المسلمين، والصراعات التي خاضها البنا مع القوى السياسية التي كانت مسيطرة على الشارع في هذه الحقبة، كما يتناول المسلسل التأثيرات السلبية التي تركها فكر جماعة اﻹخوان على الحياة في مصر سواء على الصعيد السياسي أو الاجتماعي وقدم العمل علي أكثر من جزء بطولة إياد نصار، أحمد الفيشاوي، أحمد راتب ، حسن عبد الله ، أحمد مالك ،أحمد خليل وكوكبة من النجوم إخراج محمد ياسين.

الداعية 

تدور أحداث المسلسل في إطار رومانسي اجتماعي حول فكرة الدعوة إلى لم الشمل بالمودة والالتحام مهما تباعدت بينهم وجهات النظر، وقد تجسد ذلك في شخصية الداعية الإسلامي المتحفظ وليس المتطرف (هاني سلامة)، والذي يعمل بإحدى القنوات الفضائية الدينية، وبمرور الوقت يتعرف على عازفة الكمان (بسمة) التي تتعلق بحبه ويبادلها هو الآخر نفس الشعور، ويجد نفسه مؤمنا بدور الفن الراقي ومدى قوة تأثيره على المجتمع الذي يعيش فيه، إلا أنه في النهاية يجد أن التزامه الديني يقف حائلا بينه وبينها بطولة هاني سلامة ، ريهام عبد الغفور، أحمد راتب، بسمة، صفاء الطوخي ، أحمد فهمي ، تأليف مدحت العدل إخراج محمد جمال العدل.

هجمة مرتدة

يتناول المسلسل أحد ملفات المخابرات المصرية، حيث يخوض سيف ودينا سلسلة من العمليات السرية التي تهدف كشف المؤامرات والمخططات الإرهابية التي تسعى لتقسيم المنطقة العربية، ونشر تنظيم القاعدة بالعالم بطولة أحمد عز، هند صبري، هشام سليم ، صلاح عبد الله ، ماجدة زكي ، أحمد فؤاد سليم إخراج أحمد علاء الديب.

الكتيبة 101

تدور أحداث المسلسل حول وقائع حقيقية تتمثل في استبسال الكتيبة 101 في التصدي للتنظيمات التكفيرية والإرهابية في شمال سيناء وتبدأ القصة في يوم 28 يناير 2018، حيث هجم التكفيريون على موقع عسكري مهم في مدينة العريش بشمال سيناء ويعرض الخطر الكبير على سيناء، وخطورة عالم الأنفاق الذى حاول الإرهابيون استغلاله أسوأ استغلال، ومحاولتهم التضييق على أهالى سيناء، بالإضافة إلى استعراض بطولات لأهالى سيناء الحقيقيين ممن تعاونوا مع الجيش وتصدوا للإرهابيين ليفقدوا حياتهم. بطولة عمرو يوسف آسر ياسين، فتحي عبد الوهاب، صلاح السعدني، وفاء عامر، أحمد صلاح حسني ، لبلبة ، كريم فهمي ونخبة من النجوم إخراج محمد سلامة.

 

حرب

تدور أحداث المسلسل حول عضو في إحدى الجماعات الإرهابية المتطرفة يدعى (الظافر)، ويحاول تنفيذ عدد من العمليات الإرهابية في مصر، لكنه يتعرض للملاحقة من قبل الأجهزة الأمنية ويتكون من 10 حلقات فقط  بطولة أحمد السقا، محمد فراج، أحمد سعيد، إيناس كامل، إخراج أحمد نادر جلال .

العائدون

تدور الأحداث حول محاولات المخابرات المصرية التصدي للإرهاب متمثلًا في داعش، حيث يقوم العاملون بالمخابرات من ضباط وخبراء اتصال وعملاء سريين كلٌ بدوره في عمليات تهدف إلى حماية الوطن والقضاء على الإرهاب بطولة أمير كرارة، أمينة خليل، محمد فراج ، محمود عبد المغني، هاني رمزي، محمد ممدوح ، إسعاد يونس ، محمد عز، إسلام جمال وغيرهم من النجوم إخراج أحمد نادر جلال.

القاهرة كابول

تناول المسلسل ثلاث قصص مثيرة، حول المؤامرات التي تُحاك ضد المنطقة العربية، وخاصة مصر بالفترة الأخيرة، تعرضت لأفكار القيادات فى التنظيمات الجهادية، والطريقة التى يحاولون بها تحليل كل شىء لأنفسهم بأحداث مقرها كابول مسلطًا الضوء على الأعمال الإرهابية التي تقع في هذه المنطقة، حيث الإرهابي رمزي، الذي تولى خلافة جماعة إرهابية، ويتصدى له ضابط الشرطة عادل، وينقل الصورة المذيع طارق كساب بطولة طارق لطفي، خالد الصاوي ، فتحي عبد الوهاب، حنان مطاوع ، نبيل الحلفاوي، أحلام الجريتلي، شرين ، أحمد رزق، بيومي فؤاد ونخبة من النجوم إخراج حسام علي.

 اسم مؤقت 

في مزيج من الأكشن والإثارة والتشويق تدور أحداث المسلسل حول أحد رجال الأعمال (يوسف الشريف)، الذي يقرر العودة إلى وطنه بعد غياب طال لأكثر من 10 سنوات، استطاع فيها تحقيق نجاح باهر وثروة كبيرة، لكنه يتعرض لحادث أليم يفقد على إثره الذاكرة ويصبح صريع الذكريات، ومنذ تلك اللحظة يصير هدفه هو التعرف على شخصيته الحقيقية  ويتناول أيضاً الصراعات بين 3 من مرشحي الرئاسة، أحدهما تابع للنظام القديم، والآخر ليبرالي، والثالث يمثل التيار الإسلامي، ويصل للحكم بتزييف الإرادة واستغلال الدين، في إشارة واضحة إلى الانتخابات الرئاسية لعام 2012، بطولة يوسف الشريف،شيري عادل ، شيرين الطحان ،زكي فطين عبد الوهاب ، إخراج أحمد نادر جلال .

جواب اعتقال

 ويدور الفيلم حول (خالد الدجوي) الذي ينضم إلى صفوف إحدى الجماعات الإرهابية، وعندما يحاول أخوه (أحمد) الانضمام لهذه الجماعة، يرفض (خالد) ذلك، ويحاول منعه، إلا أنه ينضم، وفي أحد الأيام يُقتل (أحمد) على يد عضو بالجماعة، ويجن جنون (خالد) الذي يسعى للانتقام من الجماعة، وهى نفس اللحظة التي يصدر فيها جواب اعتقال ضد (خالد).بطولة محمد رمضان إياد نصار، دينا الشربيني، سيد رجب ، صبري فواز، سيد رجب، محمد عادل ، أحمد راتب ونخبة من النجوم ، إخراج محمد سامي.

كتاب ونقاد : الفن المصري يقف للجماعة الإرهابية بالمرصاد 

ماجدة موريس : علي المنتجين الاهتمام بذكري 3 يوليو في الأعمال الفنية 

قالت الناقدة ماجدة موريس: إن الدراما المصرية والسينما قد ساهمت في إبراز مساوئ حكم الإخوان “الجماعة الارهابية”، ولكن ليس بالقدر الكافي وهناك أفلام قامت بإذاعتها قناة الوثائقية ، لا أتذكر وجود أعمال سواء درامية أو سينمائية تفضح مساوئ الإخوان كاملة وبشكل كافٍ.

 وأوضحت “موريس” في تصريح خاص لـ”البوابة “، لم أشاهد مسلسلا يُقدم عائلة إخوانية ماذا تفعل في حياتها وسلوكياتها وعندما قاموا أيضاً بتولي الحكم عام كامل أقالوا كل أجهزة الدولة وقاموا بتعيين قيادات تبعاً لهم، لافتة أري أن مسلسل ” الاختيار” هو عمل استثنائي عن كل الذي قدم منذ ثورة 30 يونيو إلي التطورات التي حدثت بعدها.

 وأكدت بشكل عام هناك أعمال قُدمت ولكن ليس بالقدر المطلوب لأنني أري أن بعضا منهم ما زالوا متواجدين ولهم أنياب في الشائعات لأنهم يجيدون اللعب علي “السوشايل ميديا” بشكل جيد.

وتابعت أتذكر في هذا اليوم الموافق 3 يوليو وقبله منذ اندلاع ثورة 30 يونيو كنت أتواجد في الشارع مع زوجي الحبيب “فايز” رحمه الله عليه مع أهالينا وجيراننا وظللنا نمكُث ساعات طويلة في الميادين وانتظرنا هذا الحكم بخلع حكم مرسي وجماعته وكان الشعب المصري وقتذاك علي استعداد بتنفيذ أي طلب يطلُبه منا القيادة السياسية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي وحشد المصريين آنذاك لن يتكرر هذا المشهد الفريد في تاريخ مصر من قبل.

 

عصام زكريا: أُطالب الدراما بالقفز بفكرها لمواجهة الجماعة بشكل أعمق

قال الناقد عصام زكريا إن هناك مسلسلات وأفلاما تم تقديمها بطريقة مباشرة و بشكل كبير عن ثورة “30 يونيو” واستطاعت إبراز مساوئ حكم الجماعة الإرهابية.

وأضاف زكريا في تصريحات خاصة لـ”البوابة “، أن مسلسل “الاختيار” بأجزائه كلها قدم المواجهة الأمنية بشكل جيد وساهم في نشر الوعي ومعرفة الناس بمعلومات لم تعرفها من قبل وهذا العمل من الأعمال القليلة الموثقة التي بها حث توثيقي وتوجيهي في التاريخ الدرامي  سواء بالنسبة العمليات الإرهابية التي حدثت أو الكواليس التي كانت تدور في القصور.

 

 وأشار الدراما تحتاج إلي النظر إلي الأمور بشكل أكبر وأعمق للمشاهد لأن هناك أشياء تنقُصها في مواجهة هذه الجماعة، موضحًا أن هذه الجماعة الإرهابية راجعية وحرفين وضيقون الأفق ومليئون بالمساوئ والفن قام بمواجهتهم في كثير من الأعمال ولكن لم يواجه أفكارهم فلابد من انفتاح الدراما وتحرر الخيال أكثر والقفز بالفكر الدرامي وتقديم أفكارهم وسلوكياتهم علي الشاشة وهذا من أكبر الردود عليهم.

مصدر الخبر

التعليقات