التخطي إلى المحتوى

قال محللون في سيتي جروب في مذكرة إن الطلب على الذهب المادي ربما تراجع في الربع الثاني مقارنة بالربع الأول، وإن كان “انطلاقا من قاعدة قوية للغاية”.

وتشير شركة وول ستريت العملاقة إلى أن نمو استهلاك الذهب الأساسي لا يزال يتجه بشكل إيجابي بحلول عام 2024، مما قد يدفع التداول الفوري نحو نطاق سعر متوسط ​​قياسي يتراوح بين 2400 دولار و2600 دولار للأوقية في النصف الثاني من العام “مع محاولة المستثمرين الماليين اللحاق بالركب”.

وانخفضت واردات الذهب غير النقدية إلى الصين إلى 137 طنًا شهريًا في الربع الثاني من 189 طنًا شهريًا غير مسبوق في الربع الأول. 

ويواصل سيتي توقع واردات قياسية تبلغ 1750 طنًا من السبائك المحلية في عام 2024، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 18٪ على أساس سنوي وارتفاعًا ثمانية أضعاف عن مستويات جائحة 2020.

“إذا كان تقييمنا دقيقًا، فإن واردات الذهب الصينية بالتجزئة ستمثل 47% من إنتاج مناجم الذهب العالمية في عام 2024، مقابل متوسط ​​34% في الفترة 2021-2023 ومتوسط ​​36% في الفترة 2017-2019″، بحسب المحللين.

وفي الوقت نفسه، استقر الطلب الرسمي على الذهب عند مستوى قياسي يتراوح بين 28 و30% من إنتاج مناجم الذهب منذ عام 2022، مع إمكانية الزيادة نحو 35% في سيناريو صعودي خلال العام المقبل بسبب الحروب التجارية والمخاوف بشأن السياسات المالية الأميركية، بحسب سيتي جروب.

ويتوقع المحللون شراء قياسي للذهب من جانب البنوك المركزية بنحو 1100 طن في عام 2024، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 5.8% على أساس سنوي، مع إمكانية تجاوز 1250 طن في سيناريو صعودي.

وعلاوة على ذلك، من المتوقع أن تتحسن التدفقات إلى صناديق الاستثمار المتداولة في الذهب أيضاً في النصف الثاني من العام مع بدء بنك الاحتياطي الفيدرالي دورة خفض أسعار الفائدة، حسبما أضاف سيتي جروب.

وكتب محللو البنك “نظل إيجابيين بشأن الإقبال المادي على الذهب على مدى الأشهر الاثني عشر المقبلة مع احتمال قيام بنك الاحتياطي الفيدرالي بدورة خفض أسعار الفائدة والرياح المعاكسة في سوق العمل الأمريكية التي تدعم الطلب الورقي على المعدن الأصفر”.

وتتراوح أهدافهم الأساسية لسعر الذهب بين 2800 و3000 دولار للأوقية بحلول منتصف عام 2025، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 10-20% مقارنة بالعقود الآجلة.



مصدر الخبر

التعليقات