التخطي إلى المحتوى

نظّم مكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة بمحافظة الليث بالشراكة مع المجموعة الوطنية للاستزراع السمكي، مبادرة لزراعة أشجار المانجروف، بالكورنيش الجنوبي بالمحافظة.
وأوضح مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة مكة المكرمة المهندس ماجد بن عبدالله الخليف، أن المبادرة تأتي ضمن البرنامج الوطني للتشجير، الذي يأتي تحقيقاً لمستهدفات “رؤية 2030″، بالمحافظة على سلامة البيئة والموارد الطبيعية.

من جهته أوضح مدير مكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة بمحافظة الليث المهندس يحيى بن عبدالرحمن المهابي أن الفعالية استمرت لمدة يومين بهدف إعادة تأهيل المناطق المتدهورة من غابات المانجروف، والتي تعد أشجارها محاضن لأنواع كثيرة من الحيوانات والطيور، وتقلل التلوث الجوي عن طريق امتصاص غاز ثاني أكسيد الكربون، كما تعزز المخازن السمكية.
وأضاف المهابي أنه شارك في المبادرة أكثر من 120 متطوعًا من الفرق التطوعية بالمحافظة، وموظفي فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة مكة، والتي أطلقت عبر منصة العمل التطوعي.

وبيَّنت الوزارة أن لأشجار المانجروف، نوعين؛ هما: القرم، والقندل، وتمتاز بقدرتها على مقاومة ملوحة المياه العالية والنمو في المناطق الطينية.
يشار إلى أن أشجار المانجروف هي أشجار ملحية تنمو على الشريط الساحلي للبحار وتُكوِّن غابات كبيرة وكثيفة ولا تحتاج إلى تدخل بشري في تغذيتها، وأن أشجار المانجروف، تحمي الشواطئ من التآكل والنحر، وتزيد نسبة الأكسجين في الغلاف الجوي، وتثبت التربة الساحلية من الانجراف، وتعد ذات قيمة اقتصادية؛ لكونها مصدرًا للأعلاف، فضلًا عن تكوين متنزهات بحرية، بالإضافة إلى توفير مصدر لعديد من الصناعات والصبغات ومستحضرات التجميل.



مصدر الخبر

التعليقات