التخطي إلى المحتوى

تابع أحدث الأخبار
عبر تطبيق
google news

تقدم فضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، بخالص التهنئة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي، والشعب المصري الكريم، وجموع المسلمين حول العالم بمناسبة العام الهجري الجديد، داعيًا المولى -عز وجل – أن يجعله عام سلام ورخاء وأمن وأمان.

وأكد شيخ الأزهر، أن الهجرة النبوية الشريفة، كانت وستظل درسا ملهما يجدد في نفوس المسلمين طاقات خلاقة، جسدها لهم معلمهم ونبيهم المصطفى ﷺ، في قوة ثقته بربه، وحسن توكله عليه، وتحمله المشاق في سبيل دعوته، وضربه أروع الأمثلة في التعايش مع غير المؤمنين به، ونشر الرحمة والحق والعدل بين المسلمين وغير المسلمين، وعلمهم كيف يكون الحلم والعفو، والصبر على المكاره، فكان خير مثال للجود والعطاء والبذل، والتواضع واللين والكرم.

وفي هذه المناسبة العطرة، دعا الأزهر المسلمين حول العالم لاستلهام دروس هجرة المصطفىﷺ ، للتمسك بسيرته العطرة، والحرص على تعليمها لأبنائهم، وترجمة هذه التعاليم إلى أفعال وسلوكيات، مؤكدا ضرورة التأسي برسولنا المصطفى، وبذل الغالي والنفيس من أجل رفعة هذا الدين الحنيف، داعيا المولى -عز وجل – أن يحفظ مصر والعالم من كل مكروه وسوء.

مصدر الخبر

التعليقات