التخطي إلى المحتوى

 

متابعينا الكرام في كل مكان أهلا وسهلا بكم وجولة عالمية جديدة في اسواق المال والاعمال والشركات والطاقة.. وكل جديد لليوم الاربعاء.. تأتيكم من بانكير .

البداية من الدولار والذي ارتفع خلال تعاملات الأربعاء، بعد أن انتعش من أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع بعد تصريحات جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) بنبرة حذرة بشأن مدى قرب خفض أسعار الفائدة الأميركية.

وفي اليوم الأول من شهادته أمام الكونجرس الليلة الماضية، قال باول إن خفض سعر الفائدة لن يكون أمرا مناسبا حتى يكتسب البنك المركزي “ثقة أكبر” في أن التضخم يتجه نحو المعدل المستهدف البالغ اثنين بالمئة.

واستقر مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل ستة عملات رئيسية من بينها اليورو والين، عند 105.14 نقطة، بعد ارتفاعه بنحو 0.1 بالمئة الثلاثاء. وكان قد انخفض الاثنين إلى أدنى مستوى له منذ 13 يونيو بعد بيانات الوظائف الأميركية الضعيفة على نحو غير متوقع.
 
من الدولار إلى أسواق الذهب العالمية والتي تترقب إشارات من قراءة التضخمِ الأميركيِ

وفي التفاصيل تداول المستثمرون الذهب في نطاق سعري ضيق خلال التعاملات الآسيوية الأربعاء، بينما يترقبون قراءة مهمة للتضخم في الولايات المتحدة يمكن أن تلقي المزيد من الضوء على مسار أسعار الفائدة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.2 بالمئة إلى 2367.79 دولار للأونصة، وصعدت العقود الآجلة للذهب في الولايات المتحدة 0.3 بالمئة إلى 2374.10 دولار.

من الولايات المتحدة إلى روسيا حيث أقر مجلس النواب بالبرلمان الروسي ،الأربعاء، بشكل نهائي زيادات ضريبية اقترحتها وزارة المالية ستتضمن زيادة معدلات تصاعدية لضريبة الدخل وزيادة ضريبة الشركات إلى 25 بالمئة من 20 بالمئة وفرض ضرائب جديدة على استخراج المعادن.

وقد تضيف الزيادات الضريبية، التي تستهدف في الغالب الشركات والأثرياء، 30 مليار دولار إضافية إلى إيرادات ميزانية العام المقبل، مما سيسمح لموسكو بزيادة الإنفاق وتمويل حربها في أوكرانيا دون المساس بالاستقرار المالي.

الخبر التالي في جولتنا العالمية من شركة أبل التي
حطمت رقمها القياسي السابق لأكبر شركة في العالم من حيث القيمة السوقية، بعد أن باتت تتربع على العرش منفردة وسط انحسار المنافسين على اللقب “مايكروسوفت”، و”إنفيديا”.

وسجلت القيمة السوقية لشركة “أبل” 3.506 تريليون دولار، وهو مستوى لم تصل إليه أي شركة في التاريخ من قبل.

وعززت أسهم من مكاسبها لعام 2024، حيث ارتفع السهم بأكثر من 17% منذ بداية العام، مدعوماً بكشوفاتها الأخيرة خلال مؤتمر المطورين عن جهودها في مجال الذكاء الاصطناعي واتباعها نموذجاً منفتحاً على كافة الشركات التي تطور تطبيقات الذكاء الاصطناعي التوليدي.

الخبر الأخير في جولتنا العالمية من بلجيكا حيث حذرت شركة “فولكس فاجن” من أنها قد تغلق مصنعها في بروكسل الخاص بالعلامة التجارية “أودي –”.

وفسر بيان للشركة قرارها بسبب الانخفاض الحاد في الطلب على السيارات الكهربائية الفاخرة ما أجبر الشركة الألمانية على خفض الهامش المستهدف للعام الحالي.
وقالت “فولكس فاجن” إن تكاليف إيجاد استخدام بديل لمصنع بروكسل أو إغلاقه، بالإضافة إلى النفقات الأخرى غير المخطط لها، سيكون لها تأثير يصل إلى 2.6 مليار يورو في السنة المالية 2024.

وتضررت شركات صناعة السيارات بشدة من انخفاض الطلب على السيارات الكهربائية بعد أن استثمرت بكثافة في تطوير القدرات والتكنولوجيا.



مصدر الخبر

التعليقات