التخطي إلى المحتوى

تابع أحدث الأخبار
عبر تطبيق
google news

قال النحات طارق الكومي، خلال الحوار المفتوح الذي نظمه قطاع الفنون التشكيلية على هامش المعرض العام في دورته الـ44، تحت عنوان “لقاء مع فنان”،  بأنه صمم عدة تماثيل لسيدة الغناء العربي أم كلثوم؛ حيث يعكس كل تمثال تجربة غنائية لكوكب الشرق ومنها على سبيل المثال التمثال الذي نحته متأثرًا خلاله بالقصيدة الغنائية “أغدًا ألقاك” والتي كتبها لها الشاعر السوداني الهادي آدم.

أدار الحوار الفنان سامح إسماعيل قوميسير المعرض العام، والذى  استعرض الكومى من خلاله  بعض تجاربه النحتية بأساليبها الفنية المتباينة وموضوعاتها المتعددة.

تماثيل أم كلثوم 

وكشف الكومى عن بعض الاستعدادات التى يقوم بها خلال العمل على تماثيل أم كلثوم ومنها الحرص على الاستماع لأغنياتها وكذلك مشاهدة اللقاءات التليفزيونية التى أجريت معها لكى يلتقط ملامحها ويلم بشخصيتها أثناء الحديث بشكل جيد، يستند إلى البحث والدراسة بشكل دقيق ومن ثم أستطاع أن ينحت لها عدة تماثيل منها تمثال بساحة دار الأوبرا المصرية، وأخر بالزمالك وتمثال ثالث فى المنصورة.. فأم كلثوم إيقونة فنية لا تنضب بل تحتاج للعديد من التماثيل التى تجسد شخصيتها الفريدة.

 

تمثال موسيقار الأجيال 

وعن تمثال عبد الوهاب قال الكومي: إن السيدة نهلة القدسى زوجة موسيقار الأجيال عندما رأت التمثال بكت وقالت للكومى تبدو وكأنك كنت تعيش معنا كونك لمست أدق تفاصيل شخصية وهو ما أعتبره بمثابة شهادة على نجاح التمثال.

وتطرق الكومى لاستعادة الأجواء الخاصة بنحت بعض التماثيل ومنها تمثال سعد زغلول، مصطفى النحاس، الدكتور شاكر عبد الحميد، جورج بهجورى، وتمثال هيباتيا بمكتبة الإسكندرية، عبد الهادى الوشاحى وغيرها من التمثاثيل والبورتريهات النصفية أو الأعمال الصرحية الميدانية.

وكان قطاع الفنون التشكيلية قد نظم عدة لقاءات مع نخبة من الفنانين  التشكيليين على هامش المعرض العام فى دورته الـ44 ، تحت عنوان “لقاء مع فنان”، بقصر الفنون بدار الأوبرا المصرية.

 

 

مصدر الخبر

التعليقات