التخطي إلى المحتوى

تابع أحدث الأخبار
عبر تطبيق
google news

أكد نائب وزير الخارجية الروسي، سيرجي ريابكوف، اليوم الخميس، أن قرار نشر الصواريخ الأمريكية في ألمانيا، لن يعزز أمن الجزء الغربي من القارة الأوروبية ولن يجلب لواشنطن وبرلين سوى مشاكل جديدة.

وقال ريابكوف – خلال مقابلة له أوردتها وكالة “سبوتنيك” الروسية: “إنها فكرة فاشلة، فهي لن تجلب سوى مشاكل جديدة لواشنطن وبرلين، لن يعزز أمن الجزء الغربي من القارة الأوروبية، بل على العكس تمامًا”.

وأضاف ريابكوف: “تحقيق بعض التأثيرات المرغوبة لخصومنا من وجهة نظر محاولة تخويف موسكو أو فرض شيء علينا أو إملاء شيء ما، لن يكون هناك بالتأكيد أي آثار من هذا القبيل”.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) أن الولايات المتحدة الأمريكية، ستبدأ من العام المقبل نشر أنظمة هجومية بعيدة المدى، بما في ذلك أسلحة تفوق سرعتها سرعة الصوت، في ألمانيا.

وجاء في بيان البنتاجون: “الولايات المتحدة ستبدأ عمليات نشر عَرَضي لقدرات نيران بعيدة المدى لقوة المهام المتعددة النطاقات في ألمانيا خلال عام 2026، كجزء من التخطيط لتموضع هذه القوات بشكل دائم في المستقبل”.

وأوضح البنتاجون أن وحدات النيران التقليدية البعيدة المدى ستشمل صواريخ “إس إم-6″، وصواريخ “توماهوك”، والأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، التي يجري تطويرها.

 

مصدر الخبر

التعليقات