التخطي إلى المحتوى

تابع أحدث الأخبار
عبر تطبيق
google news

قال اللواء رضا فرحات نائب رئيس حزب المؤتمر أستاذ العلوم السياسية، إن استضافة مصر مؤتمر القوى السياسية والمدنية السودانية بحضور الشركاء الإقليميين والدوليين المعنيين، بهدف التوصل إلى توافق بين مختلف القوى السودانية حول سبل بناء السلام الشامل والدائم فى السودان، عبر حوار وطنى سودانى أكد دور مصر الريادي والمحوري ورؤيتها الواضحة لدعم عملية السلام الشاملة في السودان، بما يسهم في تحقيق الاستقرار الداخلي والإقليمي.

وأشار أستاذ العلوم السياسية إلى أن مصر تدرك جيدا حجم التحديات التي تواجه السودان وستظل داعمة لكل الجهود الرامية إلى تحقيق السلام والاستقرار في السودان، مشيرا إلى أن مؤتمر القوي السودانية فرصة مهمة لحل الأزمة السودانية وحماية الشعب السوداني الذي يتعرض منذ أكثر من عام لاستنزاف أرواحهم وحياتهم وأموالهم، و يفقدون وطنهم يوما بعد آخر كلما طال أمد الصراع.

وأضاف نائب رئيس حزب المؤتمر تتجلى أهمية هذا المؤتمر في عدة نقاط محورية، أولها هو توفير منبر حواري جامع يتيح لكل القوى السياسية والمدنية السودانية التعبير عن آرائها و تصوراتها بشأن مستقبل البلاد بالإضافة إلى وضع خارطة طريق واضحة تتضمن حلولا عملية وقابلة للتنفيذ لمعالجة الأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تعصف بالسودان وتأخذ بعين الاعتبار تطلعات الشعب السوداني وحقوقه المشروعة في حياة كريمة ومستقرة، بعيدا عن العنف والصراعات.

وأكد أستاذ العلوم السياسية أن الأمل معقود على أن مؤتمر القاهرة للقوى السياسية والمدنية السودانية سيشكل نقطة انطلاق نحو مستقبل أفضل للسودان، لافتا إلى أن نجاح هذا المؤتمر يتطلب تعاونا جادا وصادقا من جميع الأطراف السودانية، وتقديم المصلحة الوطنية على المصالح الفئوية.

مصدر الخبر

التعليقات