التخطي إلى المحتوى

تابع أحدث الأخبار
عبر تطبيق
google news

أعلنت الرئاسة الفرنسية، مساء الأحد، أن الرئيس إيمانويل ماكرون لن يدعو على الفور إلى تعيين رئيس وزراء جديد، بينما سينتظر تشكيلة الجمعية الوطنية الجديدة لاتخاذ القرارات اللازمة. 

ودعا الرئيس الفرنسي إلى “توخي الحذر” في تحليل نتائج الانتخابات التشريعية لمعرفة من يمكن أن يتولى تشكيل الحكومة، معتبرا أن كتلة الوسط لا تزال حية جدا بعد سنواته السبع في السلطة، حسبما أفادت أوساطه لوسائل إعلام فرنسية. 

وكان جان لوك ميلونشون، زعيم حزب فرنسا الأبية، اليساري المتطرف، قد اعتبر أن الرئيس ماكرون يجب أن يقر بالهزيمة في الانتخابات البرلمانية الفرنسية، بعدما أظهرت استطلاعات رأي فوز تحالف الجبهة الشعبية الجديدة لأحزاب اليسار بأكبر عدد من المقاعد رغم أنه لم يحقق الأغلبية المطلقة، وأضاف ميلونشون أنه يتعين على ماكرون أن يدعو الجبهة الشعبية الجديدة لتشكيل حكومة جديدة.

واحتل تحالف اليسار “الجبهة الشعبية الجديدة”، الذي يضم فرنسا الأبية والحزب الإشتراكي وحزب الخضر والحزب الشيوعي، المركز الأول في النتائج الأولية للانتخابات، ومتوقع أن يحصل على ما بين 175 و205 مقاعد في الجمعية الوطنية (مجلس النواب)، لكن دون الحصول على الأغلبية المطلقة المحددة بـ 289 نائبا، وفي المركز الثاني يأتي التحالف الرئاسي الذي سيحصل على 150 إلى 175 مقعدا، بينما حل حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف وحلفاؤه في المركز الثالث ويحصل على ما بين 115 و150 مقعدا، وفقا لمعهد إيلاب لاستطلاعات الرأي.

مصدر الخبر

التعليقات