التخطي إلى المحتوى

أنهى مستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالخبر، معاناة خمسني مع تبعات ورم ضخم طوله نحو 20 سم، نشأ في الكلية اليسرى، مع وجود جلطة ورميه كبيرة متمددة إلى الوريد الكلوي الأيسر، وتسبب ذلك في حزمة أعراض حادة، عانى معها المريض لفترة طويلة.
وكان المريض قد راجع المستشفى مشتكياً من وجود دم بالبول، وتناقص شديد غير مبرر للوزن، مع آلام مستمرة بالظهر والجانب، وفقدان الشهية، إضافة إلى الحمى والشعور بالتعب. وفور وصوله إلى المستشفى أخضعه الفريق الطبي المتخصص في جراحة المسالك البولية، لفحوصات طبية دقيقة كاختبارات الدم والبول، فضلاً عن الفحوصات التصويرية، التي شملت، التصوير المقطعي المحوسب C.t-Scan ، والـ Pet- Ct النووية، وأظهرت النتائج وجود ورم ضخم طوله “20” سم، متمدد من الكلية اليسرى إلى الوريد الكلوي الأيسر، مع وجود جلطة ورمية متشعبة إلى الوريد الكلوي وما قبل الوريد الأجوف السفلي.
وقال رئيس الفريق الطبي المعالج أن المريض أخضع لعملية منظار دقيقة، استمرت لـ “3” ساعات، وجرى فيها استئصال الورم والجلطة الورمية بشكل كامل ودقة عالية، باستخدام جراحات المناظير الدقيقة، وانتهت ولله الحمد بالنجاح التام، ومن ثم نقل المريض إلى العناية المركزة للمتابعة، وأمضى فيها نحو “24” ساعة، قبل أن يتم تحويله إلى غرفة التنويم بحالة مستقرة، تحسنت حالته الصحية بوتيرة سريعة مع الرعاية الطبية الحثيثة، ثم غادر المستشفى إلى منزله بعد “4” أيام، وهو بحالة صحية ونفسية جيدة، ولاحقاً تخلص من كافة الأعراض التي قادته إلى المستشفى.
وقال د. سعد الشهراني المدير الطبي بالمستشفى، أن هذه الحالة تعد من الحالات النادرة والمعقدة، مضيفاً أن النجاح في التعامل مع الجلطة الورمية والورم باستخدام جراحات المناظير، يعكس كفاءة وتمرس الفريق الطبي، والإمكانيات الكبيرة التي يتمتع بها المستشفى.



مصدر الخبر

التعليقات