التخطي إلى المحتوى

تابع أحدث الأخبار
عبر تطبيق
google news

التقى خلف الزناتي نقيب المعلمين ورئيس اتحاد المعلمين العرب، بالدكتور محمد عبداللطيف وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، في زيارة رسمية هنأ خلالها وزير التعليم على ثقة القيادة السياسية في تعيينه بهذا المنصب.

تناول اللقاء بحث سبل التعاون المشترك بين النقابة والوزارة، ومناقشة عدد من القضايا المهمة، وعلى رأسها ضرورة تفعيل صندوق الرعاية المالية والاجتماعية للمعلمين بالمهن التعليمية ومعاونيهم بالتربية والتعليم والأزهر، الذي نشأ بقرار من الرئيس عبدالفتاح السيسي، ويهدف الصندوق إلى تحسين الأوضاع المالية للمعلمين ومعاونيهم، وتحفيزهم لمواصلة جهودهم المخلصة في إرساء دعائم منظومة تعليمية متطورة، وفقا لأحدث التكنولوجيا والخبرات الدولية، ويتبع رئيس الوزراء وممثلة فى مجلس إدارته نقابة المعلمين.

واتفق الجانبان على تفعيل مميزات الصندوق فى القريب العاجل، لصالح المعلمين ومعاونيهم فى التربية والتعليم.

كما تم بحث آليات تطوير التنسيق بين النقابة والوزارة لخدمة المعلمين والمجتمع التعليمى كافة، وأكدا أهمية تعزيز التعاون، لما فيه من الصالح العام وتقديم خدمات أفضل للمعلمين.

وأوضح نقيب المعلمين، أن اللقاء كان مثمرا، مضيفا: الوزير يسعى لتنفيذ رؤية شاملة للنهوض بالواقع التعليمي، وأن النقابة تقف داعمة بشكل كامل لكل جهد يبذل فى صالح المعلمين والعملية التعليمية والصالح العام.

وأوضح الزناتي، أنه وجه الدعوة لوزير التعليم الدكتور محمد عبداللطيف لزيارة نقابة المعلمين، ووافق الوزير على تلبية الدعوة فى أقرب فرصة خلال الفترة المقبلة.

ومن جانبه عبر الدكتور محمد عبداللطيف وزير التربية والتعليم عن تقديره الكامل للجهود التي تبذلها النقابة العامة للمهن التعليمية في خدمة المعلمين، مؤكداً أن لديه قناعة كاملة بالدور المحوري للمعلم وأن أي عملية تطوير أو محاولة إحداث تجديد في منظومة التعليم لن تتم إلا بجهود المعلمين باعتبارهم الركيزة الأساسية للنهوض بالتعليم.

مصدر الخبر

التعليقات