التخطي إلى المحتوى

تابع أحدث الأخبار
عبر تطبيق
google news

أكد الدكتور القس أندريه زكى، رئيس الطائفة الإنجيلية، خلال لقاء إعلامي له، إن ثورة ٣٠ يونيو أحدثت تغييراً جذرياً فى مصر وتاريخها.. وخلقت نموذجاً فريداً للمواطنة والعيش المجتمعى المشترك جعل مصر عصية على الكسر فى المنطقة العربية، وأنها قد غيرت مصر بالكامل وشكل الدولة إلى الأفضل وأنقذتها من الانهيار والسقوط بعد محاولات عديدة لإدخالها فى نفق مظلم… فما شاهدناه طوال العقد الماضى كان بمثابة زلزال قوى فى المنطقة العربية كلها حيث دخلت دول عديدة حروب أهلية مثلما حدث فى سوريا والعراق وليبيا واليمن.
وتابع، ما حدث فى مصر كان شيئاً مختلفاً تماماً فقد نجحت مصر فى خلق نموذج فريد من المواطنة والعيش المشترك وتمكن الرئيس عبد الفتاح السيسى من خلق وعى مجتمعى بالمواطنة الحقيقية والعيش المجتمعى وأصبحت هناك إرادة سياسية حقيقية جادة وملتزمة تسعى لأن تكون المواطنة من عقل النخبة المثقفة إلى وعى الشعب كله.
وأضاف: أنا عائد منذ أيام من محافظة المنيا، ومن قرية زاوية سلطان.. فما رأيته بعينى هناك رسالة من صعيد مصر للعالم كله.. فقد رأيت المسلم بجوار المسيحى، والكبير بجوار الصغير سعداء بوضع حجر الأساس لبناء كنيسة جديدة.. الجميع يد واحدة وهذا بفضل القيادة السياسية الحكيمة للرئيس عبد الفتاح السيسى والذى نجح فى أن يخلق وعياً مجتمعياً للمواطنة والعيش المشترك.. وأن يجعله عاماً يحقق فكرة التسامح الدينى فى أسمى معانيه.
وأوضح القس أندريه زكى أنه أصبح المواطنون المسيحيون يشاركون فى مجلس الشورى والنواب والمحليات، والهيئات النيابية، مشيراً إلى أن أوضاع المسيحيين فى مصر تعد الأفضل فى المنطقة، كما أن هناك تطورا كبيرا وملموسا، يشعر به كل مسيحى الآن، كما أن صورة الغرب تجاه مصر تغيرت بعد اهتمام الدولة بملف الأقباط.

مصدر الخبر

التعليقات